كيف يؤثر التأمل على جهاز المناعة؟

كيف يؤثر التأمل على جهاز المناعة؟

يؤثر التأمل على الجسم والصحة ككل، وهو مفيد جدًا للعقل أيضًا، لكن كيف يؤثر التأمل على جهاز المناعة؟ وهل يحميك من الإصابة بالأمراض؟

يعتبر الجهاز المناعي من أكثر الأجهزة تعقيدًا في جسم الإنسان، والحفاظ على قوته وكفاءة عمله يعد أمرًا أساسيًا للحماية من الإصابة بالأمراض، ولهذا ننصحك بممارسة الرياضة وبالأخص التأمل، لتعرف كيف يؤثر التأمل على جهاز المناعة قم بقراءة هذا المقال.

لسنوات عديدة اعتقد أن عمل الجهاز المناعي يعتمد على الصحة البدنية فقط، لكن في الثمانينات تم اكتشاف تأثير ودور كل من الأفكار والمزاج والأحاسيس على صحة الجهاز المناعي، ومن هنا جاء دور التأمل في تقويته وزيادة قدرته على محاربة الأمراض المختلفة.

كيف يؤثر التأمل على جهاز المناعة؟

إذًا وللإجابة عن هذا السؤال "كيف يؤثر التأمل على جهاز المناعة؟"علينا أن نعرف ما وجده العلم والدراسات:

بما أن الجهاز المناعي يعمل على الاستجابة للمشاعر السلبية والإيجابية، يساهم التأمل في التخلص من الأولى وزيادة الأخيرة، أي الإيجابية، بالتالي خفض خطر الإصابة بالالتهابات المختلفة.

في دراسة تمت في جامعة (UCLA) وجد أن المصابين بالأمراض المناعية والذين يعملون على ممارسة التأمل، زادت قدرة الجهاز المناعي لديهم في محاربة مسبب المرض وبالتالي تحييده.

من خلال ممارسة التأمل، من الممكن العمل على زيادة الأجسام المضادة في الجسم، وبالتالي زيادة قدرة الجهاز المناعي على محاربة الأمراض وخاصة المعدية.

يعمل التأمل على تقوية الجهاز المناعي من خلال تحفيز عمل جزء معين في الدماغ مسؤول عن ذلك، إلى جانب الدور في التخلص من المشاعر السلبية التي ترهق الجسم وتجعله عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة.

يساعد التأمل في زيادة مستويات خلايا T المناعية، والتي تعمل على محاربة مسببات المرض التي تدخل إلى الجسم.

تساهم ممارسة التأمل خلال فترة المرض في تقصير مدته وبالأخص الأمراض المعدية مثل نزلة البرد والإنفلونزا.

زيادة مستويات انزيم معين في الجسم من خلال ممارسة التأمل والذي يدعى (telomerase)، والذي يعمل على حماية الكروموسومات في الجسم من الضرر.

كيفية تقوية الجهاز المناعي

لكن كيف من الممكن تقوية الجهاز المناعي؟ الإجابة عن هذا السؤال تكمن عن طريق اتباع نظام حياتي صحي، وهذا يشمل:

  • ممارسة التأمل يوميًا  وبشكل منتظم
  • محاولة تجنب الأمور التي تسبب لك التوتر، حيث أن التوتر يؤثر بشكل سلبي على الجهاز المناعي ويضعفه
  • التخلص من الضغوطات في العمل والحياة اليومية والتي تشكل مصدر توتر على حياتك
  • الحصول على ساعات نوم كافية، ويجب التنويه أن التأمل يساعدك في الحصول على جودة نوم عالية جدًا.
  • التأكد من غسل اليدين باستمرار وبالأخص بعد استخدام المرحاض، وقبل وبعد تناول الطعام.
  • اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية الصحية المهمة.

التأمل لتقوية الجهاز المناعي

هناك العديد من أنواع التأمل المختلفة الموجودة في العالم، وإن كانت هذه المرة الأولى لك لممارسته، فننصحك بتجربة عدة أنواع قبل تحديد تلك التي تلائمك.

إن كنت لا تفضل ممارسة التأمل لوحدك، من الممكن الاستعانة بحصص في مراكز مخصصة أو تطبيق توازن الذي يساعدك في ذلك.

بعد أن تعرفت على دور التأمل في زيادة عمل وكفاءة الجهاز المناعي، نقدم لك بعض الخطوات التي تساعدك في ممارسة التأمل لهذا الغرض:

  • قم بالجلوس على الأرض باستخدام وسادة مخصصة وتأكد من استقامة ظهرك
  • الآن قم بإغلاق عينيك وإبدأ بالتنفس بعمق، شهيق من الأنف وزفير من الفم
  • حاول عد مرات التنفس حتى تحافظ على تركيز دماغك في التمرين فقط، وفي حال وجدت نفسك تفكر في أمور أخرى، أبدأ العد من جديد.
  • استمر بهذا لمدة 10 دقائق ثم افتح عينيك ببطء
  • لا تقم بحركات سريعة وفجائية بل تدريجية وبطيئة.

تأكد أنه مرور الوقت ستلاحظ الفوائد المرجوة من التأمل سواء الجسدية أو النفسية.