جرب توازن الآن
كيفية ممارسة اليقظة الذهنية؟
كيفية ممارسة اليقظة الذهنية؟

كيفية ممارسة اليقظة الذهنية؟

اليقظة الذهنية عبارة عن مصطلح يصف حالة تركيز ويقظة الذهن أو العقل لما يحصل معك في الوقت الحاضر أو ما تقوم بفعله الآن، خلال المكان الذي تتواجد به.

إذا التعريف العلمي لليقظة الذهنية (Mindfulness) وبكلمات بسيطة هو: "الحفاظ على يقظة وقتية من أفكار ومشاعر وأحاسيس جسدية، مع الأخذ بعين الاعتبار البيئة من حولك".

قد تشعر أن هذا المصطلح، والذي درج في السنوات الأخيرة الماضية بشكل كبير، سهل الفهم وحتى التحقيق، لكن من الصعب تدريب العقل البشري عليه.

عادة عندما تكون في السيارة مثلًا، وأمامك أزمة سير خانقة، ينفصل دماغك عن الواقع، وتفقد الشعور بجسدك، وتبدأ الأفكار الغريبة تراود ذهنك، سواء تلك التي لها علاقة بالماضي أو المستقبل، وهذا الأمر من شأنه أن يسبب شعورك بالقلق والضغط النفسي.

هذا يعني أن اليقظة الذهنية مفتاحك للتواجد في الحاضر وزيادة وعيك حول الموضوع، دون إثقال كاهلك بما يحصل من حولك.

كيفية ممارسة اليقظة الذهنية

من الممكن أن يكون فهم المصطلح صعبًا، وهذا أمر طبيعي، ومن هنا تنبع أهمية معرفة كيفية ممارسة اليقظة الذهنية.

عليك أن تعرف عزيزي القارئ، أن ممارسة اليقظة الذهنية لا تتمثل في الجلوس بالوضعية المناسبة فقط، بل في جعلها جزء لا يتجزأ من حياتك اليومية وحاضرك.

إليك بعض الطرق التي تساعدك في ممارسة اليقظة الذهنية:

أصغي لنفسك وأعطي المزيد من الاهتمام لملاحظة عملية التنفس لديك، بالأخص عندما تعتريك مشاعر قوية.

اهتم ولاحظ بما تشعر به الآن، وذلك يشمل ما تراه وتسمعه وتشمه.

أدرك أن هذه الأفكار والمشاعر التي تدور بذهنك عابرة ولا تعبر عنك أو تعرفك بشكل شخصي.

ركز على جسمك وما يقوم به، سواء هزة القدم أثناء الجلوس أو حركة اليد المستمر، وحاول السيطرة عليها والتخلص منها عن طريق اليقظة الذهنية.

حاول إيجاد لو عدة دقائق خلال يومك المشغول من أجل التوقف وممارسة اليقظة الذهنية، ومع مرور الوقت، ستلاحظ أن هذا الأمر ينعكس بشكل إيجابي على صحتك النفسية والجسدية.

ممارسة اليقظة الذهنية بثلاث دقائق

إن كانت هذه المرة الأولى التي تمارس فيها اليقظة الذهنية، حاول اتباع طريقة الثلاث دقائق، وهي على النحو التالي:

عندما تجد نفسك متوترًا أو تعاني من مشاعر سلبية، ركز على ما يدور بذهنك وما يحصل بجسدك نتيجة هذه المشاعر خلال الدقيقة الأولى

في الدقيقة الثانية، حاول التركيز على عملية التنفس لديك والتحكم بها، من ثم حاول السيطرة على دماغك وتحويل أفكاره للتركيز على التنفس فقط.

في الدقيقة الثالثة والأخيرة من هذا التمرين، وسع تركيز دماغك لجميع أجزاء جسدك، وحاول ملاحظة ما تشهر به والبيئة المحيطة من حولك، سواء الأضواء أو الأصوات.

في البداية قد يكون من الصعب عليك ممارسة اليقظة الذهنية، وهذا أمر طبيعي جدًا، إذ أن دماغك قد تعود على طريقة عمل معينة، لكن مع الإصرار والمثابرة والممارسة كل يوم، ستلاحظ أن الأمر أصبح أسهل وأجمل!