جرب توازن الآن
ممارسة اليقظة في 10 دقائق
ممارسة اليقظة في 10 دقائق

ممارسة اليقظة في 10 دقائق

إن كنت تعاني من التوتر والقلق، وانشغال حياتك بشكل كبير، فننصحك بممارسة اليقظة التي من شأنها أن تساعدك في التغلب على كل المشاعر السلبية ومدك بمشاعر الطمأنينة والسلام.

ممارسة اليقظة في 10 دقائق قد يكون من الأمور التي بإمكانك تحقيقها في خضم روتينك اليومي الممتلئ، وانتظامك بالقيام في ذلك من شأنه أن ينعكس بشكل إيجابي جدًا على صحتك النفسية والجسدية لاحقًا.

أهمية ممارسة اليقظة في 10 دقائق

قد تتسائل، ما هي أهمية ممارسة اليقظة في 10 دقائق فقط؟ الإجابة باختصار، لتقلل من التوتر والضغط النفسي الذي تراكم بداخلك خلال يومك.

من السهل أن تشعر بالتوتر خلال اليوم، سواء من الطلبات المتكررة في المدرسة أو العمل أو حتى المنزل، أو بسبب طول قائمة الأعمال اليومية التي يجب عليك تحقيقها، والكثير الكثير من الأمور الأخرى.

للأسف إن تراكم هذه المشاعر السلبية يومًا بعد يوم، قد يرفع من خطر إصابتك بالمشاكل النفسية المختلفة مثل القلق والاكتئاب، ومن هنا تنبع أهمية التفريغ عن النفس والتخلص من كل هذه المشاعر السلبية، وهذا ما نأمل بتحقيقه من خلال ممارسة اليقظة في 10 دقائق.

وفقًا لمعهد أبحاث الموجات الدماغية (Brainwave Research Institute)، فإن الدماغ يدخل في مرحلة الهروب أو القتال (Fight or flight) عند إصابة الإنسان بالتوتر والقلق ومواجهته لأحداث تتطلب اتخاذ القرارات، وينتج عن هذا زيادة الانفعال بشكل سلبي واتخاذ قرارات غير مناسبة.

في المقابل يساعد ممارسة اليقظة الذهنية في إخراج الدماغ من هذه المرحلة، أي الهروب أو القتال، بالتالي مد الجسم بالراحة اللازمة، وزيادة تدفق الدورة الدموية إلى الدماغ من أجل التخلص من التوتر.

ممارسة اليقظة في 10 دقائق: إليك أهم المعلومات

إذا بعد أن عرفت أهمية ممارسة اليقظة في 10 دقائق، من الضروري أن تعرف كيفية القيام بذلك.

لتحقيق ذلك، ننصحك باستخدام هاتفك من أجل معرفة الوقت اللازم للتمرين، أي قم بتشغيل ساعة التوقيف (stopwatch) بدلًا من المنبه، حتى لا تفزع عند انتهاء الوقت، ويسبب في خروجك من مرحلة الهدوء النفسي.

إليك خطوات ممارسة اليقظة في 10 دقائق:

اجلس على الأرض بظهر مستقيم دون حذاء وقم بإغلاق عينيك (من الممكن الجلوس على الوسادة إن كنت تفضل ذلك)

قم بتركيز انتباهك على عملية التنفس لديك..شهيق...زفير...شهيق...زفير

ركز على الأحاسيس التي تشعر بها، وحاول إبعاد دماغك عن أي أفكار خارجة عن هذا النطاق، في حال بدأت التفكير بشيء آخر، ابتسم وتخلص من هذه الأفكار (هذه الطريقة تساعدك في السيطرة على الأمر مع مرور الوقت)

استمر على هذه الوضعية لمدة 10 دقائق

بعد انتهاء العشر دقائق، مد قدميك وارفع يديك للأعلى، وعندما تكون مستعدًا، قم بفتح عينيك ببطء.

حاول ممارسة اليقظة في 10 دقائق يوميًا لتشعر بالفرق، وستلاحظ أن التوتر لديك قد قل بعد كل تمرين تقوم به.

إن كانت هذه المرة الأولى لك لممارسة اليقظة الذهنية، ننصحك بالبدء بدقيقتين فقط بدلًا من عشرة، من ثم قم بزيادة مدة التمرين مع مرور الوقت.

تجدر الإشارة إلى أن العمود الأساس في التمتع بفوائد هذا التمرين يكمن في الانتظام والممارسة اليومية، حتى وإن شعرت أنك غير قادرة على ممارسة اليقظة لعشر دقائق، بإمكانك ممارستها لفترة أقل، لكن لا تقم بتخطيها تمامًا.

تذكر أن كل دقيقة في ممارسة اليقظة تعد إنجازًا لك!