كيف تتغلب على الشعور بالوحدة وأنت بمفردك؟

كيف تتغلب على الشعور بالوحدة وأنت بمفردك؟

"إذا كنت تشعر بالوحدة عندما تكون وحدك، فأنت في صحبة غير جيدة." ~ جان بول سارتر

إن تجارب الآخرين الإنسانية، غالباً ما تدفعنا للتعلم وأخذ العبر والفوائد، وترشدنا مواجهاتهم لأحداث الحياة ومشاكلها، إلى الطرق التي يتوجب علينا أن نسلكها. وحينَ نقرأ عن تجربة ما، فإننا تلقائياً نقارن بيننا وبينهم، ونضع أنفسنا في مهب التجربة، ولا بدّ أننا نتعلّم بنسبة ما من كل ما يمر تحت أعيننا من قصص واقعية، وحكايات يضعها أصحابها تحت تصرفنا، لكي نهتدي لخلاصات تساعدنا على المواجهة، وأغلب تلك السياقات الإنسانية تأتي من علاقة المرء بذاته والمحيط والوقت والفراغ، وغيرها من العوامل التي ترفعنا وتسمو بنا، أو تثبط عزائمنا وتتعبنا.. ومن هذه الحكايات ننتقي هذه التجربة التي يمكننا أن نستخلص منها بعض الإضاءات التي تنير لنا الطريق:

 "لقد قضيت معظم حياتي محاطًا بالناس، ولهذا السبب على الأرجح لم أدرك أبدًا أنني وحيد. بالنسبة لأغلب فترات حياتي ، كانت الأوقات الهادئة الوحيدة التي أمضيتها مع نفسي هي بداية اليوم ونهايته. بخلاف ذلك، كان ذهني مغمورًا بالثرثرة والاستنتاجات والحوارات المتفاوتة في تأثيرها علي.

سمحت لي هذه الضوضاء المستمرة بإخفاء وحدتي. لقد تعرضت للكثير من التجارب، لكنني كنت أفتقر إلى روابط أعمق. ومع مرور السنين أصبحت أكثر انشغالاً، ووجدت أنني اتخذت بالفعل خطوات لتقليل الوقت الذي أمضيه بمفردي. كنت أشاهد التلفاز حتى أنام؛ وأتحقق من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بعملي أول شيء في الصباح.

بالنظر إلى الوراء، كان الوضع واضحًا، كنت مرعوبًا من أن أكون وحيدًا مع أفكاري،  ولكن في ذلك الوقت، كنت أعتقد فقط أنني شخص منتج، أو ببساطة لا أحب الشعور بالملل. لم أدرك مشكلتي حتى تعطل جهاز الكمبيوتر المحمول فجأة. بعد ظهر أحد الأيام الباردة، عندما كنت جالسًا على الأريكة، مستعدًا لمشاهدة بعض مقاطع الفيديو حين توقف البث فجأةً، ورأيت وجهي منعكساً على الشاشة السوداء. كان هاتفي قد فرغ من شحنه!.

بدون الإلهاءات أو العمل أو وسائل التواصل الاجتماعي التي تملأ ذهني، توصلت إلى إدراك مفاجئ، أنه على الرغم من كل أنشطتي والدعوات الاجتماعية والعملية، كنت أشعر بالوحدة الشديدة. وكان ذلك يجعلني بائساً للغاية دون أن أدرك ذلك. بعد ظهر ذلك اليوم، اكتشفت أنني خائف من أن أكون وحدي. نظرت إلى علاقتي بنفسي، ووجدتها ناقصة.

كان احتمال أن أكون عالقاً في متاهات وظيفتي مخيفًا جدًا بالنسبة لي، لدرجة أنه دفعني إلى المزيد من العمل. لقد أصبحت جيدًا في ملء ذهني بالثرثرة، لم أكن أعرف من أنا عندما كنت وحدي. كنت بالتأكيد واحدًا من العديد من الناس الذين يقضون أكثر من ست ساعات يوميًا على هواتفهم، وفقًا لتقرير مؤسسة "غلوبال ويب إندكس" لعام 2019 - لم أكن وحيدًا حقًا، رغم كل شيء. لكنني لم أدرك متى بدأت أشعر بالوحدة!

لم أكن أرغب في الاعتماد على الآخرين فقط، لذلك وضعت خطة لبناء علاقتي مع ذاتي، على أن أكون أكثر يقظة معها. أولاً، عرفت الوقت الذي أحتاج أن أقضيه مع نفسي، وقسمته إلى ثلاثة أقسام: وقت لنشاطاتي الفردية، ووقت للتأمل، ووقت للقيام بشيء لا يتضمن شاشة. ثم حددت الأوقات التي وجدت فيها صعوبة في البقاء وحيداً. أخيرًا، اكتشفت العقبات.

الصباح والمساء، كانا الأكثر إرهاقًا بالنسبة لي، حيث اكتشفت أن أسلوب استخدامي الخاطئ لهاتفي في تلك الأوقات تحديداً، هو الذي يمنعني من تحقيق أهدافي، فقمت بالتالي:

عادة ، يبدأ صباحي بالتحديق في إشعارات هاتفي. بدلاً من ذلك ، نهضت وذهبت في نزهة لمدة 15 دقيقة في الحي الذي أعيش فيه. في البداية ، كان الأمر مملًا - كنت بحاجة ماسة إلى الإلهاء. لكن كلما فعلت ذلك، وجدت نفسي أكثر قدرة على ملاحظة أصوات العصافير، والتفكير في خططي لهذا اليوم، وكشف المشاعر المتشابكة في اليوم السابق، وأتطلع إلى فنجان قهوتي الأول..

شرعت أيضًا في التأمل لمدة خمس دقائق. وكان التأمل جديدًا بالنسبة لي، لذلك اعتقدت أن خمس دقائق ستكون قصيرة بما يكفي لبدء التعود على هذه العادة. أدركت بسرعة أنني بحاجة إلى الاستثمار في تطبيق لأقوم بالتأمل الموجه، والذي ساعدني حقًا على البقاء ثابتاً والحصول على فوائد فعلية منه.

أخيرًا ، ملأت أمسياتي بالقراءة والرسم. كلا النشاطين يدويان، مما يعني أنني لم أتمكن من التحقق من هاتفي أثناء قيامي بهما. لقد تمكنت من إعادة اكتشاف حبي للكتب والرسم، ورغبتي في تعلم المزيد حول التأمل، وممارسته على نطاق أوسع.

لقد أثبتت الأبحاث أن الوحدة ضارة بصحتي الجسدية والعاطفية ، لكن ليس علي بالضرورة أن أنظر خارج نفسي لعلاج وحدتي.  فقد أشارت جميع التغييرات التي أجريتها على عاداتي إلى استنتاج نهائي واحد: لا يمكنني الاعتماد على الآخرين لأشعر بتحسن تجاه نفسي. كأن أتعلم أن أكون بخير حين أكون وحيدًا، وهو أمر حاسم في رحلتي مع ذاتي. كذلك، لا يمكنني البدء في العمل على علاقات حقيقية مع الآخرين، حتى تكون لدي علاقة قوية مع ذاتي أولاً.

الوقت الذي يخصني فقط.

استغرق الأمر لحظة حاسمة لإعادة تقييم الوضع. كنت بحاجة إلى قضاء وقت بمفردي، وأنا بكامل انتباهي، ليس فقط الوقت بدون أشخاص، بل وبعيداً عن عوامل تشتيت الانتباه، أو الإشعارات أو المكالمات الهاتفية أو رسائل البريد الإلكتروني.

احتجت إلى تغيير عاداتي اليومية، ومارست التمرينات الرياضية، وتدريبات التأمل الموجه من خلال تطبيق على هاتفي، فأصبح لدي صورة أفضل عن نفسي، ووجدت أن علاقتي مع ذاتي قد أصبحت أكثر عمقاً وتفهماً ومحبة، وبالتالي طرأ تحسن كبير على علاقاتي مع الآخرين.

أنا اليوم أكثر حضوراً وإدراكاً لذاتي مما كنت عليه في السابق، ونصيحتي لكم أن تغيروا عاداتكم قليلاً، وتمارسوا التأمل كثيراً".

تطبيق توازن، يختار لكم تأملات "ينابيع قوتنا"، و"تمرين التنفس الثلاثي"، و"تأمل تنفس"، و"اليقظة الذهنية"، و"القوة الداخلية"، و"التقدير"، و"بحر الطمأنينة"، و"التحرر من الصدمة"، و"حماية الذات"، و"الأحكام"، لمساعدتك في إحداث تغيير إيجابي فيما يتعلق بشعورك بالوحدة.